مع الإمام الخامنئي | الحجّ: لقاءٌ وارتقاء* نور روح الله | الإمام عليّ عليه السلام الحاكم العادل* فقه الولي | فقه الرياضة (2) أخلاقنا | أين الله في حياتك؟* لماذا غاب الإمام عجل الله تعالى فرجه حتّى الآن؟ (1)* مجتمع | أب الشهيد: ربّيته فسبقني إلى الشهـادة صحة وحياة | كي لا يقع أبناؤنا ضحيّة المخدّرات تاريخ الشيعة | بيروت والجنوب في مواجهة الصليبيّين أذكار للتخلّص من الهمّ والضيق مناسبة | من أرض مكّة دحاها

سيماء الصالحين | صلاةٌ مشوبة بالـرياء


ينقل الشيخ جواد الملكيّ التبريزيّ رحمه الله: «أنّ أحدهم كان لمدّة ثلاثين سنة، يصلّي في الصفّ الأوّل، في صلاة الجمعة. وبعد ثلاثين سنة، لم يستطع ذات يوم أن يصل إلى الصفّ الأوّل، فوقف في الصفّ الثاني، وإذا به يحسّ بالخجل حيث إنّ الناس يرونه في الصفّ الثاني، فتنبّه أنّ صلاته خلال هذه المدّة الطويلة، أمام الناس، وفي الصفّ الأوّل، كانت مشوبةً بالرياء، فقضى صلاة هذه المدّة كلّها»!

ويضيف الشيخ التبريزيّ رحمه الله: «وانظر يا أخي إلى هذا المؤمن، وتأمّل في رتبته من المجاهدة، كيف لم تَفُتْهُ صلاة الجماعة والصفّ الأوّل في هذه المدّة الطويلة ولم يتصدّ للإمامة! وانظر لقضائه صلوات ثلاثين سنة بسبب هذه الشائبة، وتفطّن من ذلك إلى عظمة الأمر وشدّة اهتمام السلف في الإخلاص والمجاهدة»(1).


1.سيماء الصالحين، ص 90.

أضيف في: | عدد المشاهدات:

أضف تعليقاً جديداً

سيتم عرض التعليق على إدارة الموقع قبل نشره على الموقع