آداب وسنن: سبِّح تســبيحَ فاطمـة وصايا الأطهار: يا أبا ذر، قرّة عيني الصلاة مناسبة: الشيخ فضل مخدّر.. رائدُ الثقافة والأدب شهداء استعدّوا للرحيل الوصيّة ميراث الروح مظالم العباد: أنواعها وكيفيّة ردّها "أيتـــام آل محمّـــد" في المأثور عن الإمام العسكريّ عليه السلام الإمـام العسكــريّ عليه السلام في زمن النصر الصامت مع الإمام الخامنئي: رسائل الشهداء(*) نور روح الله: مـن أدب الركـوع والسجود(*)

ركن الأسرة: حقوق الوالدين‏


- الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم: "نَظَر الولد إلى والديه حباً لهما عبادة" (كشف الغمة ص 243).

- الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم: "إيّاكم وعقوق الوالدين، فإنّ ريح الجنّة توجد من مسيرة ألف عام ولا يجدها عاقّ ولا قاطع رحم" (الكافي - ج‏2 ص 349).

- الإمام الصادق عليه السلام: "أفضل الأعمال الصلاة لوقتها وبرُّ الوالدين والجهادُ في سبيل الله" (البحار ج‏71 ص 85 نقلاً عن عدّة الداعي).

- الإمام الصادق عليه السلام: "من أحبّ أن يخفف الله عز وجل عنه سكرات الموت، فليكن لقرابته وصولاً، وبوالديه باراً، فإذا كان كذلك هوّن الله عليه سكرات الموت ولم يصبه في حياته فقرٌ أبداً" (أمالي الصدوق ص‏224).

- الإمام الصادق عليه السلام : "لو علم شيئاً أدنى من أفّ لنَهى عنهُ، وهو من أدنى العقوق. ومن العقوق أن ينظر الرجلُ إلى والدته فيحدَّ النظر إليها" (البحار 71 ص 64).

- الإمام الرضا عليه السلام: "برُّ الوالدين واجب وإن كانا مشركين، ولا طاعة لهما في معصية الخالق" (عيون أخبار الرضا ج‏2 ص 124).

- الإمام الرضا عليه السلام: "إن الله عز وجل أمر بثلاثة مقرون بها ثلاثة أخرى: أمر بالصلاة والزكاة فمن صلى ولم يزك لم تُقبل منه صلاته، وأمرَ بالشكر لهُ وللوالدين فمن لم يشكر والديه لم يشكر الله، وأمر باتقاء الله وصلة الرحم، فمن لم يصل رحمته لم يتّق الله عزّ وجل" (عيون أخبار الرضا، ج‏1، ص 258).
 

أضيف في: | عدد المشاهدات:

أضف تعليقاً جديداً

سيتم عرض التعليق على إدارة الموقع قبل نشره على الموقع