تاريخ الشيعة | بيروت والجنوب في مواجهة الصليبيّين أذكار للتخلّص من الهمّ والضيق مناسبة | من أرض مكّة دحاها مناسبة | القرآن يبوح بفضل عليٍّ عليه السلام الأسرة بين هاتفٍ ذكيٍّ وتواصلٍ موهوم لمَ تقاطع أخاك؟ العاطفة سرّ التواصل الأسريّ حتّى لا يتنازع الإخوة في الميراث الأسرة تُصلح أفرادها - في فكر الإمام الخامنئيّ دام ظله أذكار | أذكار لطلب الرزق

سليماني: كيف نحرّر فلسطين؟

رابع عامٍ على العروج
الإعلاميّ عباس فنيش


«السيّد سليماني وضع روحه مرات عدّة في معرض خطر هجوم الأعداء، ولقد جاهد في سبيل الله. أسأل الله أن يمدّه بحياة سعيدة، وأن يختمها بالشهادة». هكذا دعا له سماحة الإمام الخامنئيّ دام ظله عندما قلّده أعلى وسام شرف «ذو الفقار» عام 2019م، وكان أوّل من يناله تقديراً لإنجازاته النوعيّة على طريق القُدس. وهو الذي عُين قائداً لقوّة القُدس في الحرس الثوريّ في الجمهوريّة الإسلاميّة في إيران، في سنّ باكرة، عام 1998م، والمَهمّة هي تجهيز كل الوسائل لتحرير القدس من أيدي الصهاينة وتشكيل فصائل المقاومة، مهمةٌ خاضها مدة 22 عاماً من العمل الحثيث والجهاد المبارك، ويشهد العالم بأسره اليوم، بعد طوفان غزّة المجيد، بعض ملامح روح هذا الشهيد العظيم.

* إنّ الله يرى
في لقاء شامل للحاج قاسم وكوادر في المقاومة الفلسطينيّة، حاول بعضهم تذكيره بخلاف بينه وبين أحد القياديّين، فقاطع الحاج محدّثيه رافضاً إتمام الحديث، وأشار بيده قائلاً: «ألم يعلم بأنّ الله يرى؟».

بعد أسابيع، توفّيت والدة ذلك القائد، فكان الحاج قاسم أوّل المبادرين باتّصال تعزية، وقد أوعز إلى أحد معاونيه بالمتابعة الدقيقة مع القياديّ والاهتمام بكلّ الترتيبات والمراسم، وبقي مع كلّ انشغالاته في العراق وسوريا على متابعة يوميّة لذلك.

رغم أنّ هذه الحادثة تفصيليّة، إلّا أنّها نموذج في كيفيّة إدارة الحاج لها منذ تولّيه مسؤوليّة قوّة القدس في حرس الثورة الإسلاميّ.

* كيف سنحرّر فلسطين؟
عام 1998م، ومع تولّيه مسؤوليّة قوّة القدس، وجّه الحاج قاسم كلّ جهده تُجاه «القدس»، حتّى عندما أدار العلاقة مع حركات التحرّر والمقاومة في أكثر من ساحة كان محور العلاقة هي الإجابة عن أسئلة محددة: «كيف سنحرّر فلسطين والقدس؟ وماذا ستكون مساهمة هذه الحركات؟».

هذا التوجيه حضر منذ اللحظة الأولى للقائه فصائل المقاومة الفلسطينيّة، التي كان معظمها موجوداً حينئذ في العاصمة السوريّة. وفي اللقاء الأوّل، كرّر على مسامع الكلّ التزامه القاطع بأنّ الجمهوريّة الإسلاميّة تدعم القضيّة الفلسطينيّة دون سقف ودون مقابل، انطلاقاً من واجبها الدينيّ والأخلاقيّ تُجاه المستضعفين.

بعد ذلك، دخل الحاج في علاقة تفصيليّة مع الأجنحة العسكريّة لهذه الفصائل، التي بدأ بعضها العمل والنضال منذ السبعينيّات، والفضل في تمتين هذه العلاقة كان بالدرجة الأولى للشهيد القائد الحاج عماد مغنية، الذي لم ينقطع يوماً عن هذه الفصائل ولا عن كوادرها.

* دعم لا محدود
وسّع الحاج قاسم ملفّ فلسطين في قوّة القدس وجعله أولى الأولويّات. وعندما تحرّر جنوب لبنان عام 2000م، كانت الجهوزيّة عالية على المستويات كافّة لتلقف انتقال شرارة الانتصار من جنوب لبنان إلى داخل فلسطين المحتلّة.

انفجرت الانتفاضة الثانية التي صدمت «الكيان الصهيوني». خلال أسابيع، تشكّلت غرف العمليّات المشتركة بين طهران ودمشق والضاحية الجنوبيّة، فتوسّعت حركة الحاج قاسم وخصّص دعماً ماليّاً وعسكريّاً غير محدود للانتفاضة، شمل ذلك كلّ شيء بما فيه استحداث مؤسّسة شهيد فلسطين، التي من مهامها رعاية كلّ أبناء شهداء انتفاضة الأقصى.

* تبادل الخبرات والتجارب
في هذه الظروف، بدأ الحاج قاسم والحاج رضوان بعمليّة نقل التجارب، افتُتحت ببرامج تصنيع الصواريخ بعد أسابيع على اندلاع الانتفاضة. ومع انتهائها عام 2005م، كانت القدرات التنظيميّة والعسكريّة قد بلغت مستوى غير مسبوق. وقد ظهرت نتائج هذا الأمر بشكلٍ جليّ في تطوير خطّة دفاعيّة لقطاع غزّة الذي تحرّر في آب/أغسطس 2005م.

هذا القرار بالدعم والتمكين وجد مفصلاً جديداً أكثر أهميّة؛ ففي حرب تمّوز 2006م، اختبر حزب الله العدوّ بشكلٍ مباشر، واحتكّ به واشتبك معه في مستويات عدّة وفي ميادين مختلفة، فما كان من الحاج قاسم إلّا أن أشرف بعد الحرب على كلّ عمليّة استخلاص للدروس والعبر، وقرّر أن يضع كلّ ما تمّ استدراكه في تصرّف المقاومة الفلسطينيّة.

وهكذا، نُقلت كلّ التجربة بمستوياتها المتنوّعة: نظريّاً وعمليّاً، في خططها، برامجها، تشكيلاتها، وفي أسلحتها بالأنواع المختلفة كالكورنيت وغيره، حتّى وصل الأمر إلى أن أمر الحاج بنقل عبوات وأسلحة مصنّعة محلّيّاً لم يستخدمها حزب الله في حرب تموز، وهذا كان له أثره المباشر في حرب 2009م التي خاضها القطاع ضد العدو الصهيونيّ.

منذ اليوم الأوّل على اندلاع تلك الحرب، حضر الحاج قاسم إلى دمشق ووضع بين يدي قيادات المقاومة الفلسطينيّة خريطة القطاع. أخذ يسأل بالتفصيل عن الميدان، واتّخذ قراراً حينها بأنّ أعداد الكورنيت يجب أن تتضاعف. وبالفعل، أدخل الفريق المشترك أعداداً كبيرة منه، كان لها أثر كبير في اليومين الأخيرين من الحرب.

مجدّداً، قرّر الحاج قاسم توسيع الدعم أكثر فأكثر، فلم يعد يُنقل السلاح، بل نُقلت مصانع التسليح إلى الداخل، حتّى أنّ فريقاً خاصّاً لدى الحاج قاسم دخل القطاع وجال في الأنفاق تحت الأرض، وتفقّد سير العمل وعاش معاناة أهل غزّة لفترات طويلة.

* في مواجهة «الربيع العربيّ»
مع اشتعال النار في العالم العربيّ تحت مسمّى «الربيع العربيّ»، الذي هدف إلى تغيير شكل المنطقة، حضر الحاج قاسم في كلّ الساحات، إذ ينقل كلّ من التقاه في تلك المرحلة تكراره للحديث نفسه، المتمحور حول خوفه على القدس والقضيّة الفلسطينيّة وضرورة توجيه موجات «الربيع» هذا وحماسة الشباب في الميادين المختلفة إلى فلسطين والأقصى.

بعد سقوط نظام الرئيس المصريّ السابق حسني مبارك في شباط/فبراير 2011م، وضع الحاج برنامج عمل مع الفصائل الفلسطينيّة للاستفادة من هذه الفرصة. فعليّاً، كان يخوض سباقاً محموماً بينه وبين الأميركيّ الذي حاول ركوب موجة هذه الثورات، وعندما لم ينجح بالكامل، عمل على تمزيقها وإدخالها في أتون الفتنة بين السنّة والشيعة.

في سوريا أوّلاً ثمّ العراق، كان الإرهاب التكفيريّ يتمدّد ويتوسّع، فنزل الحاج قاسم إلى الميدان، وأبقى قلبه وعينيه على فلسطين، فلم يقطع أيّ اتّصال ولم يوقف أيّ دعم ولم يقدّم أيّ أولويّة على القضيّة الحقّة، بل كان يعتقد أنّ الهزيمة في وجه الإرهاب هو انتهاء لها.

وقد تجلّى ذلك في متابعته حربيّ 2012م و2014م، وهو ما صرّح به قادة المقاومة الفلسطينيّة في غزة بعد هاتين الحربين.

* مزيد من الدعم
عام 2016م كان مفصليّاً في العلاقة «القديمة المتجدّدة». فقد عمل الحاج قاسم وفريقه لأشهر عدّة على إعادة جمع العلاقة بين مختلف الفصائل الفلسطينيّة، ونجح في ذلك من خلال مؤتمر شامل مغلق أُقيم في طهران.

حينئذٍ، أكّد للحاضرين أنّ عمليّة بناء محور القدس قد بدأت رغم كلّ الجمر في الميدان، ووسّع برامج العمل. وعلى الرغم من اشتداد الخناق على طهران في تلك الأيّام بفعل العقوبات الاقتصاديّة، زاد الحاج قاسم من الدعم الماليّ لفصائل المقاومة الفلسطينيّة، حتّى أنّ بعض القيادات المشاركة سألته ماذا سيفعل إذا عُرض عليه التفاوض النوويّ مقابل القضيّة الفلسطينيّة، فرفض الحاج الاستماع إلى السؤال، في إشارة حازمة منه إلى أنّ الأمر غير قابل للتفاوض ولا للطرح. وفي نهاية المؤتمر، قُدّمت له هدية من فلسطين المحتلّة، فانهار الحاج باكياً.

* إنذار التطبيع
بعد أسابيع، بدأ مشروع التطبيع يلوح في الأفق حاملاً معه نقل السفارة الأميركيّة إلى القدس، ما أثار حفيظة الحاج قاسم الذي أصبح شغله الشاغل الحؤول دون حصول ذلك رغم ظروف العراق الجريح وسوريا المتضرّرة. وقد التقت الإرادات على تنظيم مسيرات العودة وتفعيل العمل في الضفّة، فبدأت عمليّات الطعن في التطبيع بالتصاعد، وأخذت عمليّات المقاومة في غلاف غزة بالتفاعل، إلى أن اعترف العدوّ بعد سنوات أنّ ما حصل في الضفة كان انتفاضة ثالثة قاسية، وأنّ مسيرات العودة كانت أكبر عمليّة إلهاء له عن برامج بناء قدرة المقاومة الفلسطينيّة.

* علاقة إنسانيّة وجدانيّة
لم تكن علاقة الحاج قاسم بقادة المقاومة الفلسطينيّة علاقة عمل، بل علاقة إنسانيّة وجدانيّة، فتعرّف إلى عائلاتهم وعرّفهم إلى عائلته، وتابع كلّ مشاكلهم بتفاصيلها، مقدّماً الحلول والمساعدة. وقبل شهادته بأسبوع، كان مع بعضهم في رحلة عائليّة في طهران، وينقل أحد كبار القادة الجهاديّين الفلسطينيّين كيف كان الحاج مبلّلاً بالماء والتراب نتيجة لعب حفيده معه، وعندما استراح، تكلّموا عن فلسطين، وآخر من تكلّم عنهم بغصّة وحرقة هم عوائل شهداء فلسطين.
 

أضيف في: | عدد المشاهدات:

أضف تعليقاً جديداً

سيتم عرض التعليق على إدارة الموقع قبل نشره على الموقع

لبنان

بسام اغا

2024-01-02 00:30:46

شكرا للقائد سليماني