الأسرة بين هاتفٍ ذكيٍّ وتواصلٍ موهوم لمَ تقاطع أخاك؟ العاطفة سرّ التواصل الأسريّ حتّى لا يتنازع الإخوة في الميراث الأسرة تُصلح أفرادها - في فكر الإمام الخامنئيّ دام ظله أذكار | أذكار لطلب الرزق مع الإمام الخامنئي | سيّدة قمّ المقدّسة نور روح الله | الجهاد مذهب التشيّع‏* كيـف تولّى المهديّ عجل الله تعالى فرجه الإمامة صغيراً؟* أخلاقنا | الصلاة: ميعاد الذاكرين*

شعر: حديث الكساء

الشاعر خليل عجمي
 

 أهل الكساء بهم تباهى السْؤدَدُ  ولُهمْ  بكلّ  شروقِ شمسٍ معْهَدُ
 يكفيهمُ  الفخرُ   العظيمُ  بأنهمْ  لولاهمُ  ربُّ  السما  لا  يُعبدُ
 فلأجلهم  شمس الحياة على  المدى  في    كلِّ   يومٍ    نورها   يتجدّدُ
 فهمُ الذين  بنورهم  سطع   الهدى  وبذكرهم    كل    الخلائق  تسعَدُ
 صلّوا   عليهم    فالدُّنا     لولاهمُ   ما كان   فيها    للعبادةِ  مسجدُ
 إن رُمْتَ تسألُ عن حديث كسائهمْ  فكِساؤهم  في   كل   يومٍ   يولدُ
 ما   زال ثغر  الدهر  يروي  سِرَّهُ  وبهِ    ملايين    القصائدِ   تُنشَدُ
 يومُ  الكساء   فإنه  اليوم    الذي  فيه    الملائك     للنبوّة  تشهدُ
 يومٌ  به    جعل   الإله سماءَهُ  تحت  الكساء  نام   فيه   محمدُ
 هذا  الكساء   إذا   أردتَ   حديثهُ  فهو    اليَمانيُّ   الولاء   المفردُ
 هنا الكساء بما احتواه من الهدى  قد كان  في   سرِّ  السما    يتفرّدُ
 قد  ضمّ  من  بيتِ  النبوّةِ  خمسةً  فكأنّما    ضمّ       الثريا     مَعْبدُ
 في بيتِ فاطمةٍ  هناك  المصطفى  أوحى له  الربُّ  العظيمُ   الأوحدُ
 في بيتِ فاطمة  بدا  وحْيُ  السما  نوراً  ومع  جبريل  كان  الموعدُ
 حيثُ   النبيُّ     تبدّلت     أحواله  وأحسَّ   في   ضعف ٍ  بهِ  يتجسّدُ
 فأشارَ  للزهراء  أن   تأتي   له  بكساءِ   طُهرٍ  من  سناها    يُعْقدُ
 وإذا   بفاطمةٍ     إليه     تقدَّمت  كالشمس في يدها الكساءُ  منضّدُ
 نام  النبيُّ   وقال   غطّيني    بهِ  إني   أحسُّ    بأنّ   جسمي   يبردُ
 نظرتْ  له   الزهراء   قائلةً  له  حاشاكَ من ضعفٍ  وقد عَبَرتْ  يدُ
 منها  على  جسَدِ   النبيِّ   كأنها  من    كربلاءَ     يمامة  ٌ    تتنَهّدُ
 مِن بعدها  لم  تمضِ  إلّا  ساعةٌ  حتى أتى  الحسن  الفتى  المتوقد
 ألقى السلام  وقال: يا  أمي  أما  في   بيتنا   سرٌ    عظيم     يُسعِدُ
 فأجابتِ الزهراء  يا  كبدي   أجلْ  تحت   الكساء  هناك  جدك  يرقد
 فتقدم السبط  العظيم  من   الكسا  مستأذناً     ولجدّه            يتودَّدُ
 أذِنَ   النبيُّ   له    فنام     بقربِهِ  فانضمَّ    للسِّر    الإلهي     فرقدُ
 من بعدِها   لم  تمضِ  إلّا  ساعة  فأتى  الحسين    الطاهر  المتعبِّدُ
 ألقى السلام على البتول وقال: يا  أمّاهُ مَن في   البيت  عندك  يوجدُ
 إني أشمُّ  رحيق  جدّي  المصطفى  جدي  الحبيب  فأين   جدي   يقعُدُ
 نظرتْ له الزهراء وابتسمتْ وفي  نظراتها   سرُّ   السماء     مؤكد
 انظر  لجدِّكَ  مع    أخيك   كلاهما  تحت   الكساء   مكبرٌ     وموَحِّدُ
 فمضى الحسين  إلى  النبيِّ  مُنادياً  هل  لي  بقربك  يا  حبيبي  مَرقدُ
 فأجاب من تحت الكساء المصطفى  ادخلْ  حبيبي   فانبرى     يتشهّدُ
 هي ساعة  وإذا  الإمام  المرتضى  كالليثِ  أقبل   من   بعيد ٍ   يرعدُ
 ألقى  على   الزهراء  حرَّ  سلامهِ  وجبينُهُ   بسنا    الهُدى     يتورّدُ
 ثم   اعترتْهُ      رعشةٌ    نبويةٌ  وعلى  محيّاهُ   بدا    ما    يقصدُ
 ودنا   إلى  الزهراء   يسألها  أما  في  الأمر  سرٌّ   وانثنى    يتنهّدُ
 إني   أشمُّ    ببيتنا    عطراً      بهِ  نورُ   النبوّةِ   بل    أنا     متأكد
 فأجابتِ   الزهراء  أبشرْ  يا   علي  في  بيتنا   من  نور   مكّة  سيِّدُ
انظر  إلى    هذا    الكساء    فتحتهُ  حسنٌ   وحسينٌ  والنبيّ   محمدُ
 ومضى الإمام إلى الكساء وقد درى  السرَّ  الذي    بمحمَّد ٍ     يتجدَّدُ
 ناداه  من   تحت   الكساءِ     محمَّدٌ  ادخلْ  فدونك  لا  يطيب  الموردُ
 دخل     العليُّ   ونام    قرب    نبيِّهِ  وبنيْهِ  فابتدأ  الكساء    يُزغردُ
 ما   إن  رأتْ  بنتُ  النبي   بُدُورها  تحت الكساء تجمعوا   وتوحّدوا
 علِمتْ  بأنّ  الأمر   معجزة   السما  فإليهمُ  انضمتْ   وتمّ   المقصدُ
 تحت الكساءِ   بدتْ  كواكب  خمسةٌ  بضيائها   قلب   السما   تتوسّدُ
 وكذاك   جبريلٌ    ترجّى       ربَّه  ليضمّهُ  تحت   الكساء   محمد
 فانضمّ   جبريلٌ      إليهمْ    وانجلى  ما شاءَهُ  ربُ  السماءِ  الأوحدُ
أضيف في: | عدد المشاهدات:

أضف تعليقاً جديداً

سيتم عرض التعليق على إدارة الموقع قبل نشره على الموقع