كفركلا: تاريخ نِضال مستمرّ مع الإمام الخامنئي | احفظوا أثر الشهداء* لماذا غاب الإمام عجل الله تعالى فرجه الشريف حتّى الآن؟ فقه الولي | من أحكام الإرث (1) آداب وسنن | تودّدوا إلى المساكين مفاتيح الحياة | أفضل الصدقة: سقاية الماء* على طريق القدس | مجاهدون مُقَرَّبُونَ احذر عدوك | هجمات إلكترونيّة... دون نقرة (1) (Zero Click) الشهيد السيّد رئيسي: أرعبتم الصهاينة* تاريخ الشيعة | عاشوراء في بعلبك: من السرّيّة إلى العلنيّة

قراءة في كتاب: الإمام المهدي واليوم الموعود




المؤلف: الشيخ خليل رزق‏
الناشر: دار الولاء

تعتبر قضية الإيمان بالإمام المهدي عجل الله فرجه من الحقائق الثابتة والأمور اليقينية في قضايا الدين والعقيدة وبالرغم من ذلك فقد تطاولت بعض الأقلام والأيادي العابثة في تاريخ الإسلام محاولة النيل من هذه العقيدة وتشويه حقيقتها الغيبية التي أخبر عنها الرسول صلى الله عليه وآله والأئمة عليهم السلام وأكد عليها الرواة والمحدثين والعلماء ولم يجادل بها إلا من سيطر على عقله الكفر والضلال. يأتي هذا الكتاب ليقدم بحوثاً تتناول جملة من المواضيع في محاولة لإزالة الستار وإزالة الأوهام عن بعض الملابسات التي اكتنفت هذه العقيدة ومن ثم ملامسة وبيان مسيرة العز التي سيبدأها الإمام المهدي عجل الله فرجه مع أصحابه وأنصاره لتغيير معالم وصفحات التاريخ. يتولى الكاتب في أقسام الكتاب الثمانية معالجة أبرز المواضيع التي تتعلق بالإمام المهدي في إطلالة على سيرته من الولادة إلى تاريخ ما بعد الظهور وذلك في سياق متسلسل حيث يشتمل كل قسم على مجموعة من العناوين ضمن فصول متعددة.

* شبهات وردود
أُثيرت حول ولادة الإمام المهدي عجل الله فرجه وغيبتيه الصغرى والكبرى العديد من الشبهات التي حاولت جعل هذه القضايا من الأوهام والخيالات الدينية وفي القسمين الأول والثاني عمد الكاتب إلى التحقيق في هذه الشبهات والرد عليها من خلال اثبات حقيقة ولادة الإمام المهدي والأحداث التي رافقتها بالأدلة والبراهين ومناقشة كل الكلمات والأقوال التي عملت على انكارها مستدلاً بأحاديث الصحابة والرواة إضافة إلى تخصيص فصل للحديث عن اختلاف الفرق الإسلامية في شخص الإمام عجل الله فرجه ومن ثم الانتقال إلى مسألة الغيبة حيث كان تركيز الكاتب على شرح فلسفة هذا المفهوم وضرورته ثم ذكر ما جرى من أحداث في الغيبة الصغرى ونشاطات الإمام خلالها وقصة اختفاء الإمام ومسألة السفارة وأحوال السفراء وعن الغيبة الكبرى وما يتعلق بها من عناوين.

*موعد الظهور
يتلهف المؤمنون بالحقيقة المهدوية إلى ذلك اليوم الموعود الذي تتحقق فيه هذه الأمنية والنبوءة التي ستقلب صفحات التاريخ وقد أخبر الأئمة عليهم السلام عن علامات الظهور ومميزات عصر الإمام عجل الله فرجه لكنهم نهوا عن التوقيت. في القسم الثالث يبين الكاتب هذه المسائل المتعلقة بيوم الظهور من خلال الحديث عن شرائط الظهور وعلاماته موضحاً الفرق بينهما ثم التطرق للحديث عن علامات الظهور بشكل مفصل ذاكراً الروايات التي وردت بشأنها. ويعالج القسم الرابع مسألة تاريخ الظهور وموعده ومكانه وأحداثه إضافة إلى الحديث عن أصحاب الإمام وأنصاره والفرق بينهما وبيان أهميتهم ومواصفات إيمانهم وعلمهم وطاعتهم وشجاعتهم وشعارهم وذكر الروايات في عددهم وأسمائهم وجنسياتهم.

* في واجهة الصراع‏
تشير الروايات إلى أن بداية الظهور وخروج الإمام المهدي عجل الله فرجه يكون من مكة بعد أن يتوجه إليها قادماً من المدينة التي يُرسل إليها السفياني جيشه لقتال الإمام بعد سماعه بنبأ خروجه. ومن مكة يعود الإمام إلى المدينة فالعراق فالقدس وترافق هذه المسيرة أحداث وحروب يخوضها الإمام ضد كل رموز الباطل وتظهر له فيها الكثير من المعجزات والكرامات. يتضمن القسم الخامس من الكتاب الحديث عن أحداث ما بعد الظهور بدءاً من بداية الظهور وذكر أحداث منطقة الحجاز والعراق وإيران والشام حيث يكون الإمام المهدي عجل الله فرجه في واجهة الصراع مع أعداء الإسلام إلى أن تنتهي عملية اجتثاث جذور الكفر من الأرض وبسط سيطرة الإسلام على جميع أرجاء المعمورة.

* ماذا بعد المهدي؟
تقوم المهمة الأساسية للإمام المهدي عجل الله فرجه على العمل لتأسيس المجتمع البشري العادل والحكم وفق الشريعة الإلهية الحقة من خلال دولته التي يكون لها خصائص ومميزات يذكرها الكاتب قبل الانتقال للحديث عن رحيل الإمام المهدي وعن الدنيا والعالم بعده حيث يقوم بتوضيح مفهوم الرجعة في المذهب الشيعي ويورد أدلتها في القرآن والروايات وأقوال العلماء بشأنها. وفي الخاتمة يذكر الكاتب واجبات المؤمنين وتكاليفهم تجاه صاحب العصر والزمان مع ذكر بعض الأدعية والزيارات المختصة بالإمام عجل الله فرجه. يقع الكتاب في 576 صفحة من الحجم الكبير.

أضيف في: | عدد المشاهدات:

أضف تعليقاً جديداً

سيتم عرض التعليق على إدارة الموقع قبل نشره على الموقع