مع الإمام الخامنئي | الحجّ: لقاءٌ وارتقاء* نور روح الله | الإمام عليّ عليه السلام الحاكم العادل* فقه الولي | فقه الرياضة (2) أخلاقنا | أين الله في حياتك؟* لماذا غاب الإمام عجل الله تعالى فرجه حتّى الآن؟ (1)* مجتمع | أب الشهيد: ربّيته فسبقني إلى الشهـادة صحة وحياة | كي لا يقع أبناؤنا ضحيّة المخدّرات تاريخ الشيعة | بيروت والجنوب في مواجهة الصليبيّين أذكار للتخلّص من الهمّ والضيق مناسبة | من أرض مكّة دحاها

مناسبات العدد

 

* 25 ذو القعدة: يوم دحو الأرض
هو يوم مبارك ويُستحبّ فيه الصوم، فعنْ مُحَمَّدِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ الصَّيْقَلِ، يروي أنّه خرج بصحبة الإمام الرضا عليه السلام في هذا اليوم، فَقَالَ عليه السلام: «صُومُوا، فَإِنِّي أَصْبَحْتُ صَائِماً». قُلْنَا: جُعِلْنَا فِدَاكَ، أَيُّ يَوْمٍ هُوَ؟ قَالَ: «يَوْمٌ نُشِرَتْ فِيهِ‏ الرَّحْمَةُ، وَدُحِيَتْ فِيهِ الْأَرْضُ، وَنُصِبَتْ فِيهِ الْكَعْبَةُ، وَهَبَطَ فِيهِ آدَمُ عليه السلام»(1).


* 29 ذو القعدة 220 هـ: شهادة الإمام الجواد عليه السلام
استدعى المعتصم العبّاسيّ الإمام الجواد عليه السلام من المدينة إلى بغداد، فدخل إليها في اليوم الثامن والعشرين من شهر محرّم سنة 220هــ، فأقام بها حتّى شهادته أواخر ذي القعدة من ذلك العام. وقد اختلف فيمن دسّ له السمّ بأمر من المعتصم على قولين: الأوّل: أنّ المعتصم أوعز إلى أحد كتّاب وزرائه بأن يدسّ إليه السمّ. الثاني: أنّ المعتصم أغرى بنت أخيه زوجة الإمام أمّ الفضل بالأموال، فدسّت إليه السمّ في العنب(2).

* 1 ذو الحجّة عام 2 هـ: زواج النورَين
قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم لعليّ عليه السلام يوم زواجه بالسيّدة الزهراء  عليها السلام : «هذا جبريل يخبرني أنّ الله زوَّجك فاطمة، وأشهد على تزويجها أربعين ألف ملك، وأوحى إلى شجرة طوبى: أن انثري عليهم الدرّ والياقوت، فنثرت عليهم الدرّ والياقوت، فابتدرت إليه الحور العين يلتقطن في أطباق الدرّ والياقوت، فهم يتهادونه بينهم إلى يوم القيامة»(3).

* 7 ذو الحجّة 114 هـ: شهادة الإمام الباقر عليه السلام
عن الإمام الصادق عليه السلام أنّه قال: «كُنْتُ عِنْدَ أَبِي فِي الْيَوْمِ الَّذِي قُبِضَ فِيه، فَأَوْصَانِي بِأَشْيَاءَ فِي غُسْلِه وفِي كَفْنِه وفِي دُخُولِه قَبْرَه، فَقُلْتُ: يَا أَبَاه، واللَّه مَا رَأَيْتُكَ مُنْذُ اشْتَكَيْتَ أَحْسَنَ مِنْكَ الْيَوْمَ، مَا رَأَيْتُ عَلَيْكَ أَثَرَ الْمَوْتِ، فَقَالَ: يَا بُنَيَّ، أمَا سَمِعْتَ عَلِيَّ بْنَ الْحُسَيْنِ يُنَادِي مِنْ وَرَاءِ الْجِدَارِ: يَا مُحَمَّدُ تَعَالَ عَجِّلْ»(4).

* 10 ذو الحجّة: عيد الأضحى المبارك
يروى أنّ عليّاً عليه السلام خطب يوم الأضحى، فكبّر، وقال: «أوصيكم عباد الله بتقوى الله وكثرة ذكر الموت، وأحذّركم الدنيا التي لم يمتع بها أحد قبلكم ولا (تبقى) لأحد بعدكم، فسبيل من فيها سبيل الماضين من أهلها،...»(5).

* 18 ذو الحجّة: عيد الغدير
يقول الإمام الخامنئيّ دام ظله: «يمثّل يوم الغدير امتداداً لخطّ الرسالات الإلهيّة بأسرها. هذا المسار الواضح جرى تناقله من يد إلى يد حتّى وصل إلى النبيّ الأكرم الخاتم صلى الله عليه وآله وسلم، وقد تجسّد وتبلور في آخر حياة ذاك العظيم على هيئة واقعة الغدير»(6).

* 4 حزيران 1982م: الاجتياح الصهيونيّ للبنان
اجتاح العدوّ الصهيونيّ لبنان أوّل مرّة عام 1978م، ولكنّ الأزمة انتهت بتدخّل مجلس الأمن وانسحابه. أمّا الاجتياح الثاني فكان في حزيران 1982م، وقد أدّى إلى استشهاد 14000 مدنيّ من اللبنانيّين والفلسطينيّين. ونتيجة لهذا الاجتياح، تشكّل حزب الله وأصبح من أبرز أطراف المقاومة للاحتلال الإسرائيليّ.

* 4 حزيران 1989م: وفاة الإمام الخمينيّ قدس سره
يقول الإمام الخامنئيّ دام ظله: «الإمام رائدٌ في الجوانب كلّها: في العلوم الدينيّة، والإيمان، وصلابة الشخصيّة، والقيام لله، وممارسة السياسة الثوريّة، وإحداث التحوّل في النظام البشريّ. لذا، لا يُمكن لأحد إزالة الإمام الخمينيّ قدس سره من ذاكرة التاريخ، لا اليوم ولا في القرون الآتية»(7).

(1) الكافي، الشيخ الكليني، ج 4، ص 149-150.
(2) راجع: دلائل الإمامة، الطبري، ص 395.
(3) الغدير، الشيخ الأميني، ج2، ص 317.
(4) الكافي مصدر سابق، ج 1، ص 260.
(5) بحار الأنوار، العلامة المجلسي، ج 88، ص 99.
(6) عن الموقع الرسمي للإمام الخامنئي دام ظله:  arabic.khamenei.ir/news/7310
(7) من كلمة للإمام الخامنئي دام ظله في ذكرى وفاة الإمام الخميني قدس سره بتاريخ: 4/6/2023م.

 

أضيف في: | عدد المشاهدات:

أضف تعليقاً جديداً

سيتم عرض التعليق على إدارة الموقع قبل نشره على الموقع